اهم الاخبار

إلغاء ترخيص فندق سياحي بشرم الشيخ وإغلاق مطعمين بالقاهرة

أصدر د. خالد العنانى وزير السياحة والآثار، قرارا بإلغاء ترخيص أحد الفنادق السياحية الكبرى بمدينة شرم الشيخ في جنوب سيناء، وذلك بسبب قيام إدارة الفندق بتسريح العمالة وعدم الاستجابة للتعليمات الصادرة بشأن الحفاظ على العمالة الفندقية المدربة وعدم تسريحها لما له من آثار سلبية عديدة على القطاع السياحى فى مصر.

وجاء ذلك في ضوء جهود الدولة والتكليفات الواضحة بعدم المساس بأجور العاملين أو تسريحهم وفى إطار حرص وزارة السياحة والآثار على الحفاظ على العمالة الموجودة بالقطاع السياحى.

كما أصدر زير السياحة والآثار اليوم أيضا، قرارا بغلق مطعمين سياحيين بمنطقة القاهرة الكبرى نظرا لعدم التزامهم بالشروط والضوابط الموضوعة من أساليب وقاية العاملين وأعداد الزوار المسموح بتواجدهم داخل المنشأة.

وجاء ذلك فى إطار قرارات مجلس الوزراء بالسماح للمطاعم والمنشآت السياحية التي تقدم وجبات وأغذية وحلويات بخدمة استلام المأكولات من ذات المكان (التيك أواي) وذلك اعتبارا من يوم الجمعة ٢٤ ابريل الجارى وطوال أيام الأسبوع خلال شهر رمضان المبارك وفى ضوء متابعة الوزارة للتأكد من التزام هذه المنشآت بالضوابط الموضوعة فى هذا الشأن للحفاظ على صحة العاملين بالمطاعم ومريدها.

وأكد الدكتور خالد العنانى على أن الحفاظ على حقوق العمالة وصحة المواطنين يأتى على رأس أولويات الوزارة.

جدير بالذكر أن الوزارة قامت بالتنبيه على كل المنشآت السياحية بالالتزام بالضوابط والشروط المحددة، وقامت بارسال عدد من لجان المرور للتفتيش علي المطاعم والمنشآت السياحية الموجودة في مناطق مصر الجديدة ومدينة نصر ووسط البلد والزمالك والكورنيش والجيزة والدقى والمهندسين والهرم واكتوبر والتجمع.

ومن أهم الشروط والضوابط الالتزام بتشغيل العاملين بحد أقصى 50% من حجم العمالة بالمطعم، واخضاع أفراد العمالة للكشف الطبي مع قياس درجات الحرارة بصورة يومية طوال شهر رمضان، وتدريب العاملين على مهارات السلامة والتزامهم بارتداء الملابس الواقية من أقنعة وقفازات، والتزامهم بالإجراءات الوقائية لنظافة وتعقيم المطعم، والالتزام بالمواعيد المعمول بها لحظر التجول، وإعداد منطقة انتظار ملائمة خارج المكان، وألا يسمح بتكدس العملاء في ذات الوقت داخل المطعم للطلب والاستلام، وتطبيق معايير التباعد الاجتماعي داخل المطعم أو المنشأة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق